أول عملية زراعة الخلايا الجذعية الذاتية بجهة طنجة تطوان الحسيمة

16/03/2022
أول عملية زراعة الخلايا الجذعية الذاتية بجهة طنجة تطوان الحسيمة

عقد المركز الاستشفائي الجامعي طنجة-تطوان-الحسيمة، يومه الثلاثاء 15 مارس 2022، بمقر دار الحياة التابع لمركز علاج السرطان بطنجة، ندوة علمية للاحتفاء بأول عملية لزراعة الخلايا الجذعية الذاتية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، تحت إشراف الأستاذة صفاء الركراكي، رئيسة مصلحة أمراض الدم. ويذكر أن هذه العملية أجريت على سيدة تبلغ من العمر 49 سنة، كانت تعاني من ورم نخاعي متعدد. حيث أدخلت إلى المستشفى بتاريخ 20 فبراير 2022 لتغادره في 8 مارس، لتكلل العملية التي تمت في ظروف جيدة بالنجاح دون أي مضاعفات تذكر بهذا الخصوص

ولإنجاح هذا العمل الطبي والعلمي الأول من نوعه، فقد خصصت مصلحة أمراض الدم بالمستشفى الجامعي وحدة الفصادة العلاجية لفصل مختلف مكونات الدم لغرض علاجي (Aphérèse thérapeutique)، لتكون بذلك أول مصلحة على المستوى الجهوي تقوم بجميع مراحل زراعة الخلايا الجذعية، ابتداءً بفصلها وجمعها (cytaphérèse)، وانتهاءً بزرعها (greffe). وقد شارك في إتمام هذا العمل الطبي فريق متعدد الاختصاصات، مكون من الطاقم الطبي والتمريضي التابع لمصلحة أمراض الدم والطاقم الطبي لمصلحة الإنعاش وأطباء وتقني العلاج بالأشعة والفريق التقني لبنك الدم وأطباء وتقني مختبرات الدم والكيمياء الحيوية وعلم الأحياء المجهرية وأطباء وأخصائيين في التغذية والنظافة والعلاج النفسي، بالإضافة إلى الأطر الإدارية 

واستهل هذا الحفل، الذي حضي بتغطية إعلامية وطنية واسعة، بكلمة ألقاها السيد المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي طنجة-تطوان-الحسيمة، الأستاذ امحمد حريف، الذي ثمن الأدوار الطلائعية التي لعبتها كل الأطقم الطبية وشبه الطبية والإدارية في إنجاح هذا المكسب الطبي الفريد من نوعه، الذي يعد مفخرة للمركز الجامعي، والذي سيساهم لامحالة في إغناء خزانة الأبحاث الطبية، لاسيما في الجهة. كما أشاد الأستاذ حريف في معرض كلمته، بحجم المجهودات الجبارة المبذولة من مختلف الأطقم في هذا السياق، للرقي بالعمل الطبي من أجل تحقيق الأهداف المنشودة الرامية إلى توفير رعاية صحية من المستوى الثالث وخدمات طبية عالية الجودة لساكنة الجهة الشمالية من المملكة، تنفيذا للتعليمات والتوصيات السامية الملكية في الميدان الصحي. وأضاف الأستاذ أن هذه التجربة ما هي إلا بداية لمسلسل من الأبحاث الطبية الكبيرة، والتي ستسمح للمركز الجامعي بالمساهمة في إعادة تأهيل وتجويد صورة الصحة العامة بين الساكنة.

ومن جانبها فقد أكدت الأستاذة الركراكي أن هذا العمل الطبي الذي أصبح الآن حقيقة واقعية، كان بمثابة حلم قبل بضع سنوات، مشيرة إلى أن هذا النجاح هو ثمرة تعاون وثيق بين جميع المتدخلين من أساتذة وأطباء وممرضين وتقنيين وإداريين، إلخ. لتردف الأستاذة بعد ذلك أن الهدف من زرع الخلايا الجذعية الذاتية هو تعزيز الاستجابة التي يتم الحصول عليها من خلال العلاج الكيميائي من أجل محاولة إطالة هذه الاستجابة لأطول فترة ممكنة، ثم أن هذه التقنية، التي تعد جزءًا من العلاج الخلوي، تشكل علاجًا منقذًا للعديد من الأمراض، خاصة الأورام الدموية الخبيثة

وعرف هذا الحفل حضور مختلف المتدخلين والفاعلين في الميدان الصحي، حيث تم تقديم مجموعة من مداخلات لشرح ومناقشة هذا الإنجاز الطبي، وكذلك تبادل التهنئات بين الأطقم المشارك احتفالا بهذا المولود الجديد الذي سينتقل بالعمل إلى الطبي على المستوى الجهوي وكذلك الوطني إلى أرقى المراتب ومنافسة كبريات الدول الرائدة في الميدان الصحي

Dernières actualités

Publications

Cours en ligne

Consultations

Tél : 0539.392.465

Fax : 0539.392.464

Centre Hospitalier Universitaire Tanger-Tétouan- Al Hoceima
Route de Rabat Km 17 BP 398
Gzinaya, Tanger, Maroc

© 2020 CHU TTA. Réalisé par Digital Place.